شركات الاتصال في المغرب و العدل بعين واحدة

منير رحو
Wednesday 2 March 2016
أخر تحديث : Wednesday 2 March 2016 - 10:11 PM
شركات الاتصال في المغرب و العدل بعين واحدة

في الوقت الذي تقوم فيه الدول المتحضرة بالنهوض بالقطاع التكنولوجي في شتى مجالاته , و خاصة ألمعلوماتي منه و مساعدة شبابها للاستفادة القصوى من هذا المجال في الدراسة و العمل و التسويق و التجارة الالكترونية….قامت شركات الاتصالات في المغرب بخطوة أراها في نظري متهورة أكثر من اللازم و رجوعا متخلفا إلى عصر اقل ما يقال عنه انه عصر عبودية و جهل و انحطاط…الخطوة تتمثل في حظر المكالمات عبر تقنية الاتصال عن طريق الانترنت سواء كان بروتوكول او أي بي أو ما يعرف اختصارا باللغة الانجليزية VOIP (Voice over IP ) و يكون هذا الاتصال عن طريق مجموعة من التطبيقات المشهورة مثل سكايب , واتساب , فايبر, فايسبوك مسنجر و التي أصبحت بالخدمة المذكورة آنفا محظورة في المغرب و قامت هذه الشركات بحضرها على خطوتين الأولى منعها عبر شبكات 4G و 3G . و الثانية منعها نهائيا عن طريق الواي فاي الذي يعمل ب ADSL  .
المستخدمون في المغرب جد غاضبين و اعتبروا هذا الحظر عبودية و استغلالا من المفروض أن يكون منقرضا في عصرنا الراهن , لأنه يعتبر متنفسا شبه وحيد للشباب المغربي للحديث عن مشاكله أو الإبداع في أي مجال و منهم من هو مصدر رزقه يضل المسكين أمام الحاسوب ساعات طوال للعمل و التصميم و الدراسة لقاء دولارات تغنيه عن مد يده لطلبها من عائلته بعدما نخرت البطالة جسد  هذه الفئة الطموحة للعيش الكريم و الإبداع , ناهيك عن استغلال المواطن البسيط هذه التقنية للتكلم مع أهله في بلدان العالمة, وهناك الذين يتابعون دراستهم عن بعد و مناقشة أطروحاتهم من خلال سكايب كما سمعت من خلال إحدى الإذاعات الخاصة عن فتاة تدرس عن بعد في جامعة كندية و التي كانت جد غاضبة من هذه الخطوة الحمقاء.
و من هذا المنطلق قام المستخدمون بخطوات منها تجاوز الحظر عبر تقنية VPN و PROXY و قد نجحوا في ذلك. ثانيا مقاطعة شركات الاتصال و عدم تأدية الفواتير الشهرية للاشتراكات و هناك نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي دعوا إلى إطفاء الهواتف 72 ساعة و رغم استهانة الشركات بهذه الخطوة و ضررها لمن من المؤكد أن هناك خسائر واضحة قد ألمت بها.
خطوة أخرى أنهم قاموا بإلغاء إعجابهم بالصفحات الرسمية للشركات الثلاث تحت شعارNO VOIP = NO LIKE  و دعوة أصدقائهم لفعل المثل , و قد أعطت هذه الخطوة أكلها في وقت قياسي فمثلا هبطت اعجابات اتصالات المغرب قبل هذه الحملة من 2,447,581 معجب الى 2,202,336 معجب  و مديتل من 2,198,648 معجب الى 2,059,263 معجب.  و انوي من 2,039,848 معجب الى 1,852,440 معجب   اما خسائرها فقد قدرت بآلاف الدراهم حيث قدرت حسب إحصاءات أولية و غير دقيقة بالنسبة لاتصالات المغرب و مديتل و انوي ب 525,840 درهم و 416,727 و 442,320 درهم على التوالي. و هناك بعض المشاركين في فعاليات و مسابقات مدعومة من هاته الشركات انسحبوا رغم العمل المضني الذي قاموا به طوال سنة كاملة للوصول الى هذه المسابقات بل حتى بعض اعضاء لجنة التحكيم ايضا.
في اتجاه آخر شركات الاتصالات المغربية عللت هذا الحظر بالخسائر الجسيمة التي إصابتها جراء هذه التطبيقات التي استأثرت بنسبة كبيرة من المستخدمين المغاربة , و هذا التعليل يبدو لي سخيفا لان هذه التطبيقات ليست مجانية لان الزبون يعبئ هاتفه لاستخدامها بالإضافة أن تعامل شركات الاتصالات لا يقتصر نشاطها على الإفراد بل يكون بالمؤسسات و الشركات و غيرها من الأنشطة و التي يكون عائدها جد مهم.
اما الجهات الرسمية فلم تحرك ساكنا بل أصبح التراشق اللفظي بين شركات الاتصال و الهيئة العليا لتقنين الاتصال , و كل طرف يريد إلقاء المسؤولية على الآخر, أما الجمعيات المكلفة بحماية المستهلك فهي في سبات عميق.
نقطة أخيرة فقد قام عدد من المهندسين في المجال ألمعلوماتي و بعض المدونين و المحامين بالتحضير لرفع دعوى قضائية ضد هذه الشركات التي راكمت الملايين من الدراهم على مدى سنوات من المواطن المسكين رغم رداءة خدماتها و التي غالبا ما تكون نصبا و احتيالا بطرق مغرية و لا ترقى بتاتا الى الجودة المطلوبة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عرب التقنية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.