الحكومة الأمريكية تسعى جاهدة للتجسس على محتوى واتساب

Thursday 17 March 2016
أخر تحديث : Thursday 17 March 2016 - 8:18 PM
الحكومة الأمريكية تسعى جاهدة للتجسس على محتوى واتساب

يبدو أن الحكومة الأمريكية ممثلة في وزارة العدل الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي في مشكلة عويصة بسبب رغبتها الملحة في التجسس على الرسائل و المكالمات , و من بين الأمثلة التي طفت على السطح مؤخرا رغبتها في التلصص على أجهزة أيفون و هو ما ترفضه ابل رفضا تاما , نظرا لارتباط احد هواتفها بجريمة إرهابية.
ارتباطا بنفس النقطة تسعى المباحث الفدرالية أيضا السماح لها بالتجسس على رسائل و مكالمات واتساب, لمنها تجد صعوبة بذلك بسبب معايير التشفير المطبقة , و بحسب صحيفة نيويورك تايمز فان وزارة العدل تعمل جاهدة للحصول على هكذا ترخيص حتى و إن استصدرت أمرا قضائيا بذلك و رغم هذا لن تتمكن من فك التشفير المحيط بالبرنامج
ويعمل بعض أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي على سن تشريعات تجبر الشركات تسليم معلومات مطلوبة عن المستخدمين ومحادثاتهم بطريقة قابلة للقراءة وغير مشفرة استجابة للقوانين. هذه التشريعات الجديدة ستأخذ بعين الاعتبار تقدم أدوات التواصل مقارنة بالتشريعات الحالية التي تخص الهواتف الأرضية والسماح بالتجسس عليها لأسباب أمنية. كطلب الحكومة البرازيلية من الواتساب إعطاءها معلومات عن احد مستخدميها يشتبه في تورطه في تجارة المخدرات لكنه قوبل بالرفض القاطع من طرف الشركة , فعمدت الحكومة البرازيلية إلى حبس احد موظفي الفيسبوك لعدة أيام قبل أن تطلق سراحه.
تقول الواتساب أنها تطبق التشفير على مستوى المستخدم النهائي منذ 2014 هذا يعني أن محتوى الرسالة متاح فقط للمرسل والمستقبل ولا يمكن لأي طرف خارجي الإطلاع عليها. والمثير للسخرية أكثر أن الحكومة الأمريكية ساعدت بتمويل فتح مصدر خوارزمية التشفير الخاصة بشركة Whisper التي تستخدمها الواتساب.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عرب التقنية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.