يوتيوب تشدد قوانينها المتعلقة بالمحتويات الموجهة للأطفال

0 56

يبدو أن موقع يوتيوب الذي كان لا يفرق بين الفيديوهات الجيدة من السيئة الموجهة للأطفال قد قرر أخيرا أن يتعامل مع هذه الإشكالية عبر التشديد على الفيديوهات التي تسيء للأطفال وتستهدفهم. فبعض المهرجين ومنشئي المحتوى اللذين استهدفوا الأطفال أو استخدموهم في فيديوهاتهم سيصبحون غير قادرين على جلب المشاهدين بشكل كبير كما أن الحصول على المال بطرقهم الملتوية سيصبح أمرا صعبا إن لم نقل مستحيلا.

هذا وكان بعض منشئي المحتوى على موقع يوتيوب قد استغلوا خوارزميات الموقع التي تقوم باقتراح فيديوهات مشابهة للأطفال بعد مشاهدة سلسلة من الفيديوهات لكي يدسوا فيديوهاتهم في هذا المكان ليحصلوا على المشاهدات. وكان منشؤوا المحتوى يقومون مثلا باستخدام شخصية كرتونية مشهورة لكي تصبح فيديوهاتهم مقترحة ضمن محتويات مشابهة ثم يجعلون هذه الشخصية على سبيل المثال تذهب إلى مذبح أو شيء من هذا القبيل. الأمر قد يكون مسليا لبعض المراهقين اللذين يشعرون بالضجر لكنه ليس كذلك بالنسبة للمعلنين.

المحتويات التي تضم الأطفال وليست موجهة للأطفال شكلت مشكلا هي الأخرى. فالكثيرون مثلا استغربوا عن السبب وراء رغبة 150 مليون شخص مشاهدة طفلة صغيرة تبكي وفمها مليء بالدم لمدة دقيقتين. لمحاربة هذا النوع من الفيديوهات الذي أصبح شائعا قامت جوجل بتشديد قوانينها على مثل هذه المحتويات بطرق مختلفة من ضمنها :

  • مراقبة صارمة للمحتوى : حيث حذرت جوجل من “المحتويات التي تضم القاصرين ويمكنها أن تشكل خطرا على الأطفال حتى لو لم يكن ذلك مقصودا من طرف صاحب المحتوى بالإضافة إلى المحتويات الترفيهية العائلية التي تضم مواضيع للبالغين وكوميديا للكبار”

  • عدم استثمار المضللة الموجهة للأطفال : الأمر ينطبق على المثال الذي ذكرناها أعلاه حول الشخصيات الكرتونية الشهيرة، إذ لن تحصل فيديوهات تستخدم مثلا شخصية “Peppa Pig” على أي دولارات من الإعلانات.
  • استهداف التعليقات العدوانية على الفيديوهات الموجهة للأطفال : يتم نشر بعض التعليقات الغير الملائمة للأطفال في بعض الأحيان على الفيديوهات الموجهة لهذه الفئة العمرية. لذلك في حال تم إيجاد تعليقات كثيرة عدوانية سيتم تعطيل التعليقات بشكل كلي على الفيديو الذي توجد عليه.

مثل هذه الإجراءات التي تقوم بها جوجل ستمنع لحسن الحظ الآباء من الإجابة عن بعض الأسئلة المحرجة التي يطرحها أطفالهم بعد أن يشاهدوا محتوى غير ملائم لعمرهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.