هيئات كورية جنوبية تباشر التحقيق في قضية تعمد آبل إبطاء هواتفها الذكية القديمة

0 23

إعتراف شركة آبل بتعمدها إبطاء هواتف iPhone القديمة ذات البطاريات المتدهورة تسبب لها بالعديد من المشاكل القانونية ومشاكل الثقة مع المستهلكين. ونتيجة للجدل الكبير الدائر حاليا حول هذه القضية، فقد بدأت العديد من الهيئات التنظيمية في العديد من البلدان بفتح تحقيق حول تعمد شركة آبل إبطاء هواتف iPhone القديمة، والآن إنضمت كوريا الجنوبية إلى هذه القائمة أيضا.

وحتى الآن، قامت شركة آبل إصدار بيان رسمي تعتذر فيه للعملاء وتؤكد فيه أنها ستقوم بإستبدال البطاريات للهواتف الذكية المتضررة بسعر منخفض. وجدير بالذكر أن تكلفة إستبدال بطاريات الهواتف الذكية التي هي خارج الضمان تبلغ عادة 79 دولار أمريكي، ولكن شركة آبل أعلنت الآن أنها ستقوم بتقليص هذا السعر إلى 29 دولار أمريكي فقط لجميع ملاك هواتف iPhone 6 أو الإصدارات الأعلى التي هي بحاجة إلى إستبدال البطارية، وذلك إبتداء من أواخر شهر يناير إلى غاية شهر ديسمبر من العام 2018.

أوضحت شركة آبل كذلك أنها تخطط أيضا لإطلاق تحديث iOS والذي من شأنه أن يعطي للمستخدمين المزيد من ” الرؤية ” على صحة بطاريات هواتف iPhone الخاصة بهم حتى تكون لديهم فكرة أفضل عما إذا كانت البطارية تؤثر في الواقع على أداء أجهزتهم. وقد تم إقتراح ذلك بالفعل حيث إقترح على شركة آبل عرض إشعار للمستخدمين يحذرهم بشأن بطارية الجهاز التي هي بحاجة إلى إستبدال.

هذا لم يكن كافيا، على ما يبدو. وقد تم بالفعل رفع العشرات من الدعاوى القضائية ضد شركة آبل بينما تواجه الشركة أيضا تحقيقات بشأن تعمدها إبطاء هواتف iPhone القديمة الخاصة بالعملاء في كل من الولايات المتحدة والصين وإيطاليا وفرنسا لتنضم كوريا الجنوبية أيضا إلى القائمة الآن.

قدم المواطنون في سيول للهيئة المسؤولة عن حقوق المستهلكين شكاوى ضد شركة آبل يقولون فيها بأن هدف شركة آبل من ذلك هو التأثير على العملاء لدفعهم من أجل الترقية إلى هواتفها الذكية الأحدث في وقت أقرب من الذي خططوا له. وقد بدأ مكتب المدعين العامين في العاصمة الكورية الجنوبية سيول بإجراء تحقيق في هذا الأمر.

في معظم الأحيان، لا تزال شركة آبل متشبتة بمواقفها السابقة، والتي تتمثل في إبطائها لهواتف iPhone القديمة عمدًا من أجل توفير تجربة أفضل للمستخدمين ومنع الإنطفاء العشوائي لأجهزتهم، ولكنها تعتذر عن الطريقة التي تعاملت بها مع القضية. في الأونة الأخيرة، شركات مثل موتورولا و HTC و LG وسامسونج خرجت بتصريحات تؤكد فيها أنها لا تقوم أبدًا بإبطاء هواتفها الذكية على الرغم من البطاريات المنهكة والقديمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.