ناسا أصبحت قادرة على تحديد الأنهار الجليدية التي يمكنها إغراق المدن الساحلية

0 17

يعتبر ذوبان الجليد إلى جانب الصفائح الجليدية أمرا بالغ الخطورة إذ يمكنها رفع مستوى البحار وإغراق المناطق الساحلية المنخفضة. لكن ما هو النوع الذي عليك أن تخشاه في منطقتك؟ يبدو أن وكالة ناسا أصبحت قادرة على تحديد هذا الأمر حيث طورت تقنية مؤخرا يمكنها أن تحدد الأنهار والصفائح الجليدية التي تشكل خطرا على مناطق معينة. التقنية الجديدة يمكنها أن تساعد المناطق الساحلية وتشكل فارقا كبيرا بالنسبة لهذه المدن التي تحارب الاحتباس الحراري.

التقنية الجديدة من ناسا تستخدم معادلات رياضية متقدمة لفحص المتغيرات المحلية لسمك الجليد لمعرفة المكان الذي ستتوجه إليه المياه. الأمر معقد بعض الشيء إذ أن ذوبان قدر كبير من الجليد يمكنه خفض مستوى البحر في بعض المناطق بسبب انخفاض الجاذبية.

التوقعات التي يمكن أن تنتج عن التقنية الجديدة يمكنها أن تكون مفاجئة بأشكال مختلفة. قرب نهر جليدي معين ليس بمؤشر يمكن أن يجعلك تخشى من ارتفاع مستوى البحر في منطقتك. فمدينة نيو يورك مثلا يجب أن تخشى من الأنهار الجليدية في جرين لاند “Greenland”، بينما يمكن أن ينخفض مستوى البحر حول أوسلو بالنرويج في حال ذوبان الأنهر الجليدية في نفس المكان “Greenland”.

التقنية الجديدة لا تعتبر اكتشافا كبيرا في حد ذاته لكنها قد تكون مهمة إن لم توجد أي طريقة لإبطاء أو إيقاف عملية الذوبان. وستمكن هذه التقنية الجديدة كذلك من يشرفون على التخطيط من استخدام البايانات التي تنتج عنها لبناء جدران أو إجراءات وقائية لمنع الفيضانات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.