موزيلا تنهي تعاقدها مع ياهو وتجعل جوجل هو المحرك الافتراضي في فيرفوكس كوانتوم

0 21

مع إطلاق فيرفوكس كوانتوم، أصدرت موزيلا ما هو على الأرجح التحديث الأكثر أهمية لمتصفحها في السنوات الأخيرة. إنها أسرع وأخف وزنا. وعند إجراء ذلك، ستلاحظ تغييرا آخر وهو أن جوجل أصبح الآن محرك البحث الافتراضي.

في عام 2014، توصلت موزيلا إلى اتفاق مع ياهو لجعلها  محرك البحث الافتراضي للمستخدمين في الولايات المتحدة مع جوجل وبنغ وغيرها من الخيارات. في حين أن المستخدمين لم يكونوا يشعرون بان موزيلا تأخذ مصلحة المستخدم بعين الاعتبار.

فيرفوكس كوانتوم (ويعرف أيضا باسم فيرفوكس 57)، هو جهد الشركة لتصحيح أخطائها وأنه من الجيد أن نرى  جوجل يعود للصفحة الرئيسية .

عندما أعلنت موزيلا صفقة ياهو في عام 2014، قالت أن هذه الصفقة لمدة خمس سنوات. ومن الواضح أن هذه السنوات الخمس لم تنتهي بعد.

ويقول رئيس الأعمال والموظف القانوني لدى موزيلا :”لقد مارسنا حقنا التعاقدي في إنهاء اتفاقنا مع ياهو! استنادا إلى عدد من العوامل بما في ذلك القيام بما هو أفضل لعلامتنا التجارية، وجهودنا لتوفير جودة البحث على شبكة الإنترنت، وتجربة محتوى أوسع لمستخدمينا”، كما ويصرح “كجزء من تركيزنا على تجربة المستخدم والأداء في فيرفوكس كوانتوم، سوف تصبح جوجل أيضا لدينا مزود البحث الافتراضي الجديد في الولايات المتحدة وكندا وهونغ كونغ وتايوان. مع تثبيت أكثر من 60 مزودا لخدمة البحث كخيارات افتراضية أو خيارات ثانوية عبر أكثر من 90 لغة، يتوفر لدى فيرفوكس المزيد من الخيارات في موفر البحث من أي متصفح آخر. ”

كما ذكرت ريكود في العام الماضي، كان هناك شرط في صفقة موزيلا وهو  دفع 375 مليون $ سنويا حتى 2019 إذا لم ترغب موزيلا في العمل مع المشتري. مما سمح لموزيلا بالانسحاب وفقا لتقديرها الخاص. نحن لا نعرف ما إذا كانت موزيلا قد استندت إلى هذه الفقرة لإنهاء الاتفاق، ولكن يبدوان هذا من المرجح.

هذه الخطوة تجعل محرك البحث الافتراضي هو جوجل  في معظم أنحاء العالم، باستثناء الصين، حيث انه هو الافتراضي في روسيا وتركيا وكازاخستان والعديد من الدول.

في العام الأخير من صفقة جوجل،  جلب الاتفاق ما يعادل 323 مليون $ من 330 مليون $ للمؤسسة من إجمالي الإيرادات. لم تناقش جوجل ولا موزيلا التفاصيل المالية لهذه الصفقة الجديدة، علماً بأنه  اقترب موعد البيان المالي السنوي لموزيلا ،و سنحصل على فكرة أفضل عما يبدو عليه الأمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.