قد تسمح ألمانيا لهواوي ببناء شبكات الجيل الخامس 5G

0 59

أبدى Arne Schönbohm رئيس وكالة الأمن الإلكتروني الفيدرالية الألمانية BSI، أو ما يعرف باسم المكتب الاتحادي الألماني لأمن المعلومات، دعمه لفكرة عقد صفقة “عدم التجسس” مع الصين كطريقة لمعالجة المخاوف من استخدام معدات هواوي في نظام الاتصالات عالي السرعة في ألمانيا.

وذكرت تصريحات آرني إلى أن ألمانيا يمكن أن تسمح رسميًا لشركة هواوي بالمشاركة في نشر شبكات الجيل الخامس 5G إذا أعطت السلطات الصينية ضمانات إضافية بشأن أمن البيانات.

ومن اممكن أن يسكل هذا انتكاسة لمحاولات الولايات المتحدة بإقناع الحلفاء بحظر هواوي على أساس أن الدولة الصينية يمكن أن تستخدم معدات الشركة للتجسس أو التخريب الإلكتروني.

ومن الجدير بالذكر أن القوانين الصينية تسمح لبكين بإجبار شركات الاتصالات مثل هواوي على توفير إمكانية الوصول إلى بيانات عملائها، لكن صفقة عدم التجسس مع برلين تضمن عدم تطبيق هذه الأحكام في ألمانيا.

وقال آرني شونبوهام في مقابلة مع صحيفة فاينانشال تايمزأن صفقة عدم التجسس يمكن أن تلعب دوراً في ضمان أعلى معايير الأمان الممكنة لشبكات الجيل الخامس  5G بغض النظر عن البلد المنشئة للمعدات .

وشدد على أن مثل هذه الشروط يجب أن تكون جزء من الصفقة بين الحكومة الألمانية والصين.

وأضافت أن حماية البيانات  سيكون شرطًا مسبقًا للسماح لهواوي بالمشاركة في شبكات الجيل الخامس الألمانية، مشددة على أنه من المهم التأكد من أن الشركة لا تقوم بتمرير البيانات إلى الدولة الصينية.

ويسعى البيت الأبيض منذ شهور إلى إقناع الحلفاء باستبعاد شركة هواوي من المشاركة في الجهود العالمية لبناء شبكة الجيل القادم للهاتف المحمول، مدعيًا أنها تشكل تهديدًا للأمن القومي الغربي.

ودعا مسؤول أمريكي كبير جميع شركاء الولايات المتحدة الأمنيين إلى توخي اليقظة وتجنب البائعين الذين يمكن أن يشكلوا تهديدًا لسلامة تكنولوجيا الاتصالات العالمية.

لكن برلين، على وجه الخصوص، كانت مقاومة للحملة الأمريكية، إذ تعد مسألة تحسين شبكة الهاتف المحمول والإنترنت في ألمانيا أولوية سياسية لتحالف ميركل، وقد يؤدي حظر شركة هواوي إلى إبطاء عملية طرح الجيل الخامس بشكل كبير وجعلها أكثر تكلفة.

كما أن هناك مخاوف من أن تقوم السلطات الصينية بالرد على الشركات الألمانية العاملة في الصين إذا ما حظرت برلين شركة هواوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.