فيسبوك وجدت أنه لم تكن هنالك جهود روسية للتأثير على تصويت ال”Brexit”

0 32

طلبت السلطات البريطانية في أكتوبر الماضي من شركة فيسبوك البحث حول إمكانية محاولة بعض المجموعات الروسية التأثير على استفتاء ال”Brexit” عبر استخدام موقع التواصل الاجتماعي. وأرادت السلطات البريطانية معرفة ما إذا تم شراء بعض الإعلانات الممولة من طرف حسابات روسية وكم من شخص شاهد الإعلان في حال اتضح أن الأمر صحيح. وتحدث تقرير نشر على صحيفة “New York Times” على أن فيسبوك لم تجد دلائل دامغة عن التدخل الروسي على الأقل فيما يخص شراء الإعلانات الممولة.

وحسب شركة فيسبوك فوكالة البحث الروسية للإنترنت المتهمة باستغلال وسائل التواصل الاجتماعي مثل موقع فيسبوك للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية صرفت أقل من دولار واحد على استفتاء ال”Brexit”. وعكس الانتخابات الرئاسية التي عرفت شراء آلاف الإعلانات الممولة في نفس الوقت من طرف فاعلين روس فقد تم شراء ثلاث إعلانات فقط خلال استفتاء الخروج من الإتحاد الأوروبي. ويبدو أن هذه الإعلانات كانت موجهة للأمريكيين بشكل أكبر، لكنها شوهدت من 200 مرة من طرف حسابات بريطانية في شهر ماي 2016.

وتقول صحيفة “New York Times” أن دراسة منفصلة تم إجراؤها من طرف باحثين في مؤسسة أوكسفورد للإنترنت وجدت هي الأخرى أن روسيا لم يكن لها مساعي في هذا الجانب. وصرح أحد من شاركوا في إعداد هذه الدراسة يدعى “Philip Howard” بالتالي “أعتقد أن النشاط الروسي أثناء استفتاء البريكسيت كان قليلا”.

هذا ولم يجد رئيس لجنة البرلمان البريطاني “Collins Damien” الذي طلب من فيسبوك القيام بهذا الإجراء رد الشركة مناسبا. وقد صرح لصحيفة “New York Times” بالتالي :

“يبدو أن شركة فيسبوك لم تكلف نفسها عناء البحث في نشاطات الروس فيما يخص استفتاء الخروج من الإتحاد الأوروبي، غير تلك الحسابات التي قامت بحملات ممولة والتي شكلت مسبقا موضوع بحث من قبل الأمريكيين” كما صرح أنه سيواصل مساعيه لمعرفة المزيد من المعلومات من شركة فيسبوك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.