علامات تجارية تجمد إعلاناتها على اليوتيوب بسبب تعليقات غير لائقة على فيديوهات موجهة للأطفال

0 80

تواجه منصة اليوتيوب من جديد فضيحة تتعلق بمحتويات موجهة إلى الأطفال والتي دفعت إلى مجموعة من العلامات التجارية إلى تجميد إعلاناتها على الموقع. وتحدثت تقارير صادرة عن صحيفتي “BBC” و”The Times” عن إيجاد تعليقات غير لائقة على فيديوهات موجهة خصيصا إلى الأطفال.

وتم حذف عدد قليل فقط من التعليقات بعد أن تم التبليغ عنها حيث تم حذف التعليقات والحسابات التي نشرت بها فقط بعد أن تواصلت ال “BBC” مع اليوتيوب. ونشرت “The Times” من جانبها تقريرا تتحدث فيه عن إعلانات علامات تجارية معروفة تظهر بجانب فيديوهات موجهة للأطفال تحتوي على تعليقات غير مناسبة.

هذا الأمر أدى إلى تجميد بعض العلامات التجارية لإعلاناتها على منصة اليوتيوب ومن ضمنها شركة أديداس “Adidas”، دويتش بانك، مارس بالإضافة إلى شركات أخرى كما جاء في موقع “The Guardian“. إلى جانب ذلك تحدث موقع “Buzzfeed” اليوم أيضا أن البحث باستخدام جملة “How to have” يقترح عناوين بيدوفيلية.

وردت جوجل على هذا المشكل بتعزيز سياستها ومنح المعلنين تحكما أكبر لاستثناء المحتويات التي يمكنها أن تشكل خطرا ووضع إعلاناتهم حيث يريدونها أن تظهر. وسبق أن أعلنت اليوتيوب أيضا الأسبوع الماضي أنها سوف تقوم بمراجعة التعليقات التي يتم نشرها على المحتويات الموجهة للأطفال وأنها ستقوم بتعطيل التعليقات على أي فيديو يحتوي على تعليقات مسيئة متكررة.

تجدر الإشرة إلى أن مجموعة من العلامات التجارية سبق وسحبت إعلاناتها من يوتيوب بسبب تخوفات من ظهور إعلاناتها إلى جانب محتويات متطرفة مثل بروباغاندا تنظيم داعش وخطابات الكراهية المعادية للسامية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.