وحسب موقع “بزنس إنسايدر”، خرج هاجيك بتصوره عن مواصفات “آيفون XI” من مجموعة كبيرة من الأخبار التي نشرت عن الهاتف الجديد، الذي تسعى “آبل” من خلاله إلى تعويض تراجع مبيعات هواتفها التي صدرت عام 2017.

وأدخلت “آبل” بعض التغييرات الشكلية على أحدث هواتفها “آيفون X”، حيث أزالت الزر التقليدي الذي ميز منتجات الشركة على مدار سنوات، ومدت الشاشة إلى حواف الهاتف. إلا أن مبيعات “آيفون X” لم تحقق الأرقام المتوقعة، وأرجع الخبراء ذلك إلى أن الهاتف لم يقدم جديدا يذكر على مستوى نظام التشغيل، فضلا عن ارتفاع سعره.

وحسب تصور هاجيك، فإن “آيفون XI” لن يختلف كثيرا في الشكل عن سلفه، باستثناء توسيع أكثر لمساحة الشاشة في جميع الاتجاهات، وتقليل حجم الشريط الأسود الصغير أعلى الشاشة، الذي أزعج المستخدمين كثيرا.

ويأتي “آيفون XI” في حجمين للشاشة هما 5.8 بوصة مثل “آيفون X” الحالي، ومقاس أكبر هو 6.5 بوصة.

وفيما يتحدث البعض، ومنهم هاجيك، عن إنتاج “آبل” هاتف يحمل شريحتين لأول مرة،

لكن هذا الأمر يبدو مستبعدا بالنظر إلى تاريخ الشركة في السوق، وسياستها المحافظة بهذا الشأن.

ويعتقد هاجيك أن “آبل” سوف تزيل البروز الخاص بالكاميرا الخلفية في هاتفها الجديد “آيفون XI”، التي اضطرت لها منذ أنتجت أول هواتفها النحيفة “آيفون 6” عام 2014.

إلا أن هذا البروز لم يعجب بعض المستخدمين، الذين اشتكوا من إمكانية تعرضه للكسر أو الخدش بسهولة، عند وضع الهاتف، دون غطاء حماية، على سطح مستو مثل الطاولة، أو داخل حقيبة مزدحمة.

وتذهب بعض التخمينات إلى أن “آبل” سوف تطرح هاتفا آخر، بشاشة أقل كلفة وغطاء خلفي من الألومنيوم بدلا من الزجاج.