شركة “Cyanogen” تتحول مرة أخرى إلى شركة تقنية مستقلة تحت اسم “Cyngn”

0 19

في سنة 2013 قام “Steve Kondik” إلى جانب بعض الشركاء بتأسيس شركة “Cyanogen”، وقد كان وقتها للشركة هدفين أساسيين هما الاهتمام بمجتمع روم “CyanogenMod” الذي كان موجودا وقتها بالإضافة إلى تطوير نظام تشغيل “Cyanogen” للأجهزة الخاصة بمصنعين أخرين. هذا النموذج من الأعمال كان لينجح فعلا غير أن الشركة قامت بأخطاء مكلفة.

 

وقد كان أول هذه الأخطاء إنهاء الشراكة مع شركة “OnePlus” والتي كانت المصنع الوحيد الذي تتعامل معه في ذلك الوقت. وقد أساء الرئيس التنفيذي “Kirt McMaster” لسمعة الشركة ونجاحها أيضا عندما صرح بأن “سيانوجين تطلق رصاصة على رأس جوجل” بعملها مع شركة “BLU” لصنع هاتف أندرويد دون الاعتماد على خدمات جوجل وهو الشيء الذي لم يتحقق. في نفس الوقت استمرت “Cyanogen” في تطوير نظام تشغيلها لبعض المصنعين غير أنها اقتصرت على السوق الهندية فقط.

 

وقد راجت بعض الشائعات في يونيو من سنة 2016 بأن “Cyanogen” ستتحول إلى شركة لتطوير التطبيقات وهو ما تم تكذيبه فيما بعد لتقهقر الشركة بعد ذلك حيث تخلى “Kirt McMaster” عن منصبه كرئيس تنفيذي في أكتوبر كما تم إغلاق مكاتب الشركة في “سياتل” في نوفمبر بالإضافة إلى التوقف عن بناء نظام “Cyanogen” شهر ديسمبر.

 

وقد عادت الشركة لتظهر مرة أخرى لكن تحت اسم “Andrasta” وهو ما تم تأكيده بشكل غير مقصود من طرف “McMaster” عبر تغريدة على تويتر في فبراير. ومنذ تلك الفترة حتى الشهر الماضي ظهرت الشركة تحت اسم أخر هو “Cyngn” حيث دارت بعض المزاعم بأنها ستعمل على الالات الذاتية وقد أصبح “Lior Tal” هو الرئيس التنفيذي الجديد للشركة.

 

من جهة أخرى فقد تم تسريب تقرير على موقع “Recode” يوضح أن الشركة حصلت على رخصة الشهر الماضي لتجريب سيارة ذاتية في كاليفورنيا وأنها ستعمل على العربات الذاتية التي تعمل في أوراش البناء. وكما يبدو فنظام أندرويد لا يدل في مخططات الشركة إذ تعتزم الاشتغال عوض ذلك على نظام تشغيل خاص بالروبوتات “ROS“. ويظهر مستند حصل عليه موقع “Recode” أيضا أن الشركة تخطط لجمع 200 مليون دولار وأنها منفتحة ليتم اقتناؤها من طرف أي شركة أخرى.

 

وهكذا وكما يتضح من مصادر مختلفة فالشركة تعتزم الاتجاه إلى تصنيع عربات والات ذاتية القيادة مما يعني أن كل ما يتعلق بالأندرويد قد أصبح جزءا من الماضي على الأقل حتى هذه اللحظة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.