باحثون يبتكرون “جلد” للروبوتات سيجعلها قادرة على اللمس والشعور بالأشياء

0 17

الجميع يعلم أن الروبوتات تمتلك ما قد نطلق عليه “قدرة” تميزها عن البشر والتي تتمثل في كونها لا تستطيع “الشعور” بالأشياء التي تلمسها، وهو ما يعني أن حمل الأشياء الشديدة الحرارة أو البرودة التي تفوق قدرة الأيدي البشرية على التحمل قد لا يشكل أدنى مشكل للروبوتات. لكن هذا الأمر قد يكون عاملا سلبيا أيضا خصوصا عند إجراء بعض العمليات والمهام إذ يمكن أن تكون الروبوتات أقل دقة من البشر.

 

هذا وقد نرى هذا الأمر يتغير قريبا بفضل جهود بعض المهندسين من جامعة “واشنطن” وكذلك جامعة “UCLA” حيث تمكنوا من تطوير “جلد” مرن للروبوتات والذي هو عبارة عن مستشعر مرن يمكن تمديده على أي جزء من جسم الروبوت أو طرف اصطناعي مما سيساعد على نقل المعلومات المتعلقة باستيعاب الأشياء من قبيل قوة القص، الاهتزاز وغيرها من الأمور. ويقال أن جهاز الاستشعار هذا قادر على محاكاة ما يتعرض له الإصبع البشري من ضغط وتوتر، وهو ما يشبه شعورك عندما تمسك بشيء ما بيدك. كما يعتقد المهندسون أن السماح للروبوتات بالشعور بهذه الفروقات الدقيقة سيساعد على تحسين قدراتها على إنجاز مهام تحتاج لمسات بالغة الدقة كتفكيك قنبلة مثلا.

 

ويقول “Jonathan Posner” وهو أستاذ للهندسة الميكانيكية والهندسة الكيميائية في جامعة واشنطن “إذا كان روبوت ما سيقوم بتفكيك جهاز متفجر فهو بحاجة إلى معرفة ما إذا كانت يده تنزلق على سلك ما في هذا الجهاز أو تقوم بسحبه. وإذا ما كان سيمسك بأداة طبية فهو بحاجة لمعرفة هل الأداة تنزلق. كل هذه الأمور تتطلب القدرة على الإحساس بقوة القص وهو ما لم يستطع أي جلد استشعار أخر القيام به”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.