إنتل تغزو عالم الذكاء الاصطناعي بمعالج نيرفانا

0 36

لقد قامت شركة إنتل بإصدار العديد من الرقائق السريعة فيما سبق ، لكن لم تعد هذه الرقائق  فعالة للتطور السريع الجاري في عالم الحوسبة الآن الذي توجه نحو تطبيقات التعليم العميق التي تجعل الكمبيوتر يرى ويتعرف على الأصوات ويقوم بالعديد من المهام التي تحتاج لتشغيل مصفوفات حسابية ضخمة  لذا ستقوم إنتل بإصدار أول رقاقة من عائلة (Nervana Neural Processor ) في نهاية عام 2017 .

وقد قامت إنتل بتجنيد واحد من أكثر المستخدمين تحمسا للتعلم العميق والذكاء الاصطناعي كما وضح بريان كرزانيش الرئيس التنفيذي للشركة مدى سعادتهم الغامرة بالتعاون مع فيس بوك الذي هو على رأس وسائل التواصل الاجتماعي  في تقديم هذا الجيل الجديد للسوق .

وتوضح الشركة انه تم تصميم الرقاقة لتكون قادرة على انجاز أكثر العمليات الحسابية شيوعا في برامج التعليم العميق كما أنها قامت بإزالة ذاكرة التخزين المؤقت من على وحدات المعالجة المركزية واستبدلتها برقاقة تقوم  بإدارة ذاكرة الجهاز من خلال خوارزمية معينة وهذا يتيح للرقاقة تحسين مستوى أداء العمليات الحسابية.

وقد تم تصميم هذه الرقاقة مع وصلات عالية السرعة تسمح  بنقل البيانات ثنائية الاتجاه مما يجعل الرقاقة بمثابة شريحة افتراضية ضخمة ، ومن الجدير بالذكر أن نيرفانا تستخدم دقة أقل من الرياضيات الصحيحة مما يعطيها مرونة أكثر بالتعامل مع التشويش الذي يدخل على البيانات كما أنها تسمح للمصممين باستخدام أرقام أقل دقة وتقليل الوقت اللازم لاستدعاء البيانات والقيام بالعمليات .

إن الهدف الأساسي من هذا الهيكل الجديد هو تطوير معالج مرن بما فيه الكفاية لتحمل أعباء العمل ومتطلبات العمليات الحسابية العالية وذلك  من خلال جعل مكونات الأجهزة الأساسية تعمل بأكبر قدر ممكن من الكفاءة .

وتأمل الشركة أن نيرفانا تستطيع تغيير الكثير وذلك لفاعليتها في التدريب والتنفيذ في عالم الذكاء الاصطناعي وتقول الشركة أن لديها أجيال متعددة من الرقائق على خط الإنتاج ، ومن الواضح أن البنية التحتية للصناعات بحاجة لضخ هذه الرقائق  ليستطيع الزبائن الحصول عليها.  ومن الجدير بالذكر أن إنتل تعمل على شرائح جديدة تحاكي العقل البشري تسمى neurmorphic chip كما أنها تعمل جاهدة لمنافسة الشركات الأخرى في إصدار أفضل الرقاقات التي تواكب تطورات عالم الذكاء الاصطناعي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.